السبت 8 محرم 1436

Alternative flash content

To view this Flash you need Javascript on your browser and updated version of flash player.

الرياحين يحتفي بالدفعة الرابعة من طلابه الخاتمين

بحمد الله وتوفيقه خرّج الرياحين الدفعة الرابعة من الخاتمين وهم 7 طلاب في الحادية عشر من أعمارهم قد حفظوا القران الكريم كاملا وذلك مساء الاربعاء الموافق...

فرع المنصورة يفوز بمسابقة أجمل صوت

اقفل الستار على مسابقة أجمل صوت الاولى في برنامج الرياحين لتحفيظ القران الكريم والتي يتنافس فيها الطلاب على جمال الصوت وحسن قراءة القران مساء الاربعاء الماضي بفوز فرع المنصورة ...

طلاب الرياحين في مسابقة أجمل صوت بين الفروع

انتهت التصفيات الأولية من مسابقة (أجمل الصوت) والتي تعنى بجمال الصوت وحسن قراءة القران في فروع برنامج الرياحين الخمسة المشاركة في المسابقة وهي فرع النسيم والمونسية والمنصورة والشفا والسلام...

مدير مركز الشرق يزور الرياحين

قام الشيخ تركي البسام مدير مركز الشرق لتحفيظ القران الكريم بزيارة برنامج الرياحين يوم الاثنين الموافق 5/6/1434وكانت في استقباله في فرع النسيم مدير الفرع الاستاذ احمد مختار ومدير...

الرياحين في السودان

قام المشرف العام الشيخ خالد عابر العنزي ومدير الشؤون التعليمية الاستاذ محمد عاشور في برنامج الرياحين بزيارة الى دولة السودان في تاريخ 20/6/1434 بعد دعوة كريمة من مركز القمة...

الرياحين يحتفي بالدفعة الرابعة من طلابه الخاتمين

بحمد الله وتوفيقه خرّج الرياحين الدفعة الرابعة من الخاتمين وهم 7 طلاب في الحادية عشر من أعمارهم قد حفظوا القران الكريم كاملا وذلك مساء الاربعاء الموافق 27/6/1434 في جامع الخرجي بحي النسيم , وبدأ الطلاب بتسميع الوجه الاخير من سورة البقرة على معلمهم وبوجود اولياء

لقراءة المزيد

فرع المنصورة يفوز بمسابقة أجمل صوت

اقفل الستار على مسابقة أجمل صوت الاولى في برنامج الرياحين لتحفيظ القران الكريم والتي يتنافس فيها الطلاب على جمال الصوت وحسن قراءة القران مساء الاربعاء الماضي بفوز فرع المنصورة

لقراءة المزيد

طلاب الرياحين في مسابقة أجمل صوت بين الفروع

انتهت التصفيات الأولية من مسابقة (أجمل الصوت) والتي تعنى بجمال الصوت وحسن قراءة القران في فروع برنامج الرياحين الخمسة المشاركة في المسابقة وهي فرع النسيم والمونسية والمنصورة والشفا والسلام

لقراءة المزيد

مدير مركز الشرق يزور الرياحين

قام الشيخ تركي البسام مدير مركز الشرق لتحفيظ القران الكريم بزيارة برنامج الرياحين يوم الاثنين الموافق 5/6/1434 ,وكانت في استقباله في فرع النسيم مدير الفرع الاستاذ احمد مختار ومدير

لقراءة المزيد

التنشئة القرآنية

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فهو المهتد، ومن يضلل فلن تجد له ولياً مرشداً، وأشهد ألا


تعديل السلوك

إن من أهم ما جاءت به الشريعة الإسلاميه هو تعديل السلوك وذلك بترك العادات السيئة وتعديلها بعادات إيجابية . ومن ذلك على وجه المثال لا الحصر النهي عن شرب


تربية الأبناء

كنت منهمكا في الإعداد لزياراتًي للمدارس وكان يجلس بجواري ابني خالد ذي الاربعة عشر عاما وسمعته يولول ويرعد ويزبد ويتحسب وسألته عن الشيء الذي اقض مضجعه فقال : انظر ياأبي

زوار موقع الرياحين



عرض تعريفي

لطائف قرآنية

(فَبِمَا رَحۡمَةٍ۬ مِّنَ ٱللَّهِ لِنتَ لَهُمۡ‌ۖ وَلَوۡ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ ٱلۡقَلۡبِ لَٱنفَضُّواْ مِنۡ حَوۡلِكَ‌ۖ  ) آل عمران : 159 ليعتبر بهذه الآية من يتولى أمراً يستدعي أن يكون بجانبه أصحاب يظاهرونه عليه , حتى يعلم يقيناً أن قوة الذكاء وغزارة العلم , وسعة الحياة وعظم الثراء : لا تكسبه أنصاراً مخلصين , ولا تجمع عليه من فضلاء الناس من يثق بصبحتهم , إلا أن يكون صاحب خلق كريم , من اللين والصفح والاحتمال .
محمد الخضر حسين
أسرار التنزيل
 

بعد أن ذكر الله المناسك – في سورة الحج – قال : (ذَٲلِكَ وَمَن يُعَظِّمۡ حُرُمَـٰتِ ٱللَّهِ فَهُوَ خَيۡرٌ۬ لَّهُ ۥ عِندَ رَبِّهِۦ‌ۗ وَأُحِلَّتۡ لَڪُمُ ٱلۡأَنۡعَـٰمُ إِلَّا مَا يُتۡلَىٰ عَلَيۡڪُمۡ‌ۖ فَٱجۡتَنِبُواْ ٱلرِّجۡسَ مِنَ ٱلۡأَوۡثَـٰنِ وَٱجۡتَنِبُواْ قَوۡلَ ٱلزُّورِ ) الحج : 30  ففيه إشارةً إلى أن الحج ليس أقوالاً وأعمالاً جوفاء , وأن الخير الكثير إنما هو لمن تنسك , معظماً لحرمات الله , متقيا معصيته , ولعل في افتتاح السورة بالأمر بالتقوى , واختتامها بالجهاد في الله حق المجاهدة تأكيداً على ذلك .
د . عبد الله الغفيلي
 

تأمل في قول ذي القرنين  :  { قَالَ أَمَّا مَن ظَلَمَ فَسَوۡفَ نُعَذِّبُهُ ۥ ثُمَّ يُرَدُّ إِلَىٰ رَبِّهِۦ فَيُعَذِّبُهُ ۥ عَذَابً۬ا نُّكۡرً۬ا  (٨٧)  وَأَمَّا مَنۡ ءَامَنَ وَعَمِلَ صَـٰلِحً۬ا فَلَهُ ۥ جَزَآءً ٱلۡحُسۡنَىٰ‌ۖ وَسَنَقُولُ لَهُ ۥ مِنۡ أَمۡرِنَا يُسۡرً۬ا (٨٨) }  الكهف إذ لما ذكر المشرك بدأ بتعذيبه ثم ثنى بتعذيب الله , ولما ذكر المؤمن بدأ بثواب الله أولاً , ثم بمعاملته باليسر ثانياً ,لأن مقصود المؤمن الوصول إلى الجنة , بخلاف الكافر فعذاب الدنيا سابق على عذاب الآخرة .


           ابن عثيمين
تفسير سورة الكهف , ص ( 29 )

 ( إِنَّ ٱللَّهَ وَمَلَـٰٓٮِٕڪَتَهُ ۥ يُصَلُّونَ عَلَى ٱلنَّبِىِّۚ يَـٰٓأَيُّہَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ صَلُّواْ عَلَيۡهِ وَسَلِّمُواْ تَسۡلِيمًا ) الأحزاب : 56 عبر بالنبي دون اسمه صلى الله عليه وسلم , على خلاف الغالب حكايته تعالى عن أنبيائه عليهم السلام , إشعاراً بما اختص به صلى الله عليه وسلم من مزيد الفخامة والكرامة وعلو القدر , وأكد ذلك الإشعار بـ (أل) إشارة إلى أنه المعروف الحقيق بهذا الوصف .
الألوسي
روح المعاني 16/204

كل شيء في القرآن تظن فيه التناقض – فيما يبدو لك – فتدبره حتى يتبين لك , لقوله تعالى :( أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ ٱلۡقُرۡءَانَ‌ۚ وَلَوۡ كَانَ مِنۡ عِندِ غَيۡرِ ٱللَّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ ٱخۡتِلَـٰفً۬ا ڪَثِيرً۬ا (٨٢) ) النساء (82) فإن لم يتبين لك فعليك بطريق الراسخين في العلم , واعلم أن القصور في علمك أو في فهمك . 
                                 ابن عثيمين                                                                    مجموع الفتاوى 3 /  317 

اقرأ أول سورة " المؤمنون " بتدبر , تجد أن من أهم صفات المؤمنين المفلحين : إتقان العمل , والمداومة عليه , وهذان الأمران هما سر النجاح وأساس الفلاح , فالخشوع في الصلاة يشير إلى ضرورة الإتقان , والمحافظة على جميع الصلوات لا تكون إلا بالمداومة والاستمرار . 
د . محمد القحطاني  

قال مطرف بن عبد الله في قوله تعالى : (وَأَمَّا ٱلۡغُلَـٰمُ فَكَانَ أَبَوَاهُ مُؤۡمِنَيۡنِ فَخَشِينَآ أَن يُرۡهِقَهُمَا طُغۡيَـٰنً۬ا وَڪُفۡرً۬ا ) الكهف:80 , إنا لنعلم أنهما قد فرحا به يوم ولد , وحزنا عليه يوم قتل , ولو عاش لكان فيه هلاكهما , فليرض رجل بما قسم الله له , فإن قضاء الله للمؤمن خير من قضائه لنفسه , وقضاء الله لك فيما تكره خير من قضائه لك فيما تحب .
                                                الدر المنثور 6/395
 

 

(فَذَكِّرۡ إِنَّمَآ أَنتَ مُذَڪِّرٌ۬ ) الغاشية :21 إذا رأيت قلبك لا يتذكر بالذكرى فاتهمه , لأن الله يقول : (وَذَكِّرۡ فَإِنَّ ٱلذِّكۡرَىٰ تَنفَعُ ٱلۡمُؤۡمِنِينَ ) الذاريات : 55 , فالذكرى لابد أن تنفع المؤمنين . 
                 ابن عثيمين         
     تفسير جزء عم , ص : ( 181 )

قال تعالى عن أهل الفردوس : (خَـٰلِدِينَ فِيہَا لَا يَبۡغُونَ عَنۡہَا حِوَلاً۬ ) الكهف:108 فإن قيل : قد علم أن الجنة كثيرة الخير , فما وجه مدحها بأنهم لا يبغون عنها حولا ؟ فالجواب : أن الإنسان قد يجد في الدار الأنيقة معنى لا يوافقه , فيحب أن ينتقل إلى دار أخرى , وقد يمل , والجنة على خلاف ذلك .
  ابن الجوزي     
زاد المسير 4/256

من تأمل قوله تعالى – في خطاب لوط لقومه -: (أَلَيۡسَ مِنكُمۡ رَجُلٌ۬ رَّشِيدٌ۬ (٧٨)) هود : 78 أدرك أن إدمان الفواحش – كما أنه يضعف الدين – فهو – في أحيان كثيرة يذهب مروءة الإنسان , ويقضي على ما بقي فيه من أخلاق ورشد .
د. عمر القبل

قال تعالى في قصة يوسف :( وقال الذي اشتراه من مصر لامرأته أكرمي مثواه عسى أن ينفعنا أو نتخذه ولداً ) . ولا يزال لطف الله بعبده ، فبعد أن حجب الشيطان في قلوب إخوته معاني الأخوة ، قذف الله في قلب عزيز مصر معاني الأبوة .

ناصر العمر ـ آيات للسائلين .

وقد سمعت من الشيخ الشنقيطي - صاحب أضواء البيان رحمة الله تعالى علينا وعليه - قوله : " لا يثبت القرآن في الصدر ، ولا يسهل حفظه وييسر فهمه ، إلا القيام به من جوف الليل : .
وقد كان رحمه الله تعالى لا يترك ورده من الليل صيفاً أو شتاءاً.

الشيخ عطية سالم
[تتمة أضواء البيان 8 /359]

قال إبراهيم الحربي رحمه الله : أجمع عقلاء كل أمة علي أن النعيم لا يدرك بالنعيم ولا بد من الصبر في جميع الأمور قال تعالي : والعصر إن الإنسان لفي خسر إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر .
قاعدة في المحبة لابن تيمية ص207

قال مزاحم بن زفر : صلى بنا سفيان الثوري المغرب فقرأ حتى بلغ : { إياك نعبد وإياك نستعين } [الفاتحة:5] بكى حتى انقطعت قراءته ، ثم عاد فقرأ ( الحمدلله) .

[ حلية الأولياء 7 /17 ]

 ( فاذا ركبوا في الفلك دعوا الله مخلصين له الدين )
إذا نزلت بك النوازل ، وألمت بك الخطوب فالهج بذكره ، واهتف باسمه ، واطلب مدده واسأله فتحه ونصره ، مرغ الجبين لتقديس اسمه ، لتحصل على تاج الحرية ، وارغم الأنف في طين عبوديته لتحوز وسام النجاة ، مد يديك ، ارفع كفيك ، أطلق لسانك ، أكثر من طلبه ، بالغ في سؤاله ، ألح عليه ، إلزم بابه ، انتظر لطفه ، ترقب فتحه ، أحسن ظنك فيه ، انقطع إليه ، تبتل إليه تبتيلأ حتى تسعد وتفلح .


 

البكاء مستحب مع القراءة , وطريق ذلك : أن يحضر قلبه الحزن , فمن الحزن ينشأ البكاء , وذلك بأن يتأمل ما فيه من التهديد والوعيد , والمواثيق والعهود , ثم يتأمل تقصيره في أوامره وزواجره , فيحزن لا محالة ويبكي , فإن لم يحضره حزن وبكاء , فليبك على فقد الحزن والبكاء , فإن ذلك أعظم المصائب .

أبو حامد الغزالي

إحياء علوم الدين 2/37

قال ابن مسعود رضي الله عنه: ( لا تهذوا القرآن هذ الشعر ولا تنثروه نثر الدقل – أي التمر الرديء وفي رواية الرمل – قفوا عند عجائبه وحركوا به القلوب ولا يكن هم أحدكم آخر السورة ).

قال ابن كثير - رحمه الله -: "استنبط بعض الأذكياء من قوله تعالى: (يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي
أَوْلادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأنْثَيَيْنِ)
أنه تعالى أرحم بخلقه من الوالد بولده، حيث أوصى الوالدين
بأولادهم، فعلم أنه أرحم بهم منهم، كما جاء في الحديث الصحيح". فنسأل الله أن يشملنا بواسع
رحمته.

في سورة الشعراء آية ( 52 ) قال تعالى في قصة أصحاب موسى : (وَأَوۡحَيۡنَآ إِلَىٰ مُوسَىٰٓ أَنۡ أَسۡرِ بِعِبَادِىٓ إِنَّكُم مُّتَّبَعُونَ) فسماهم بالاسم الشريف : عبادي , فلما ضعف توكلهم , ولم يستشعروا كفاية الله لهم , سلبهم هذا الوصف الشريف , فقال عنهم ( آية 61 ) :  ( فَلَمَّا تَرَٲٓءَا ٱلۡجَمۡعَانِ قَالَ أَصۡحَـٰبُ مُوسَىٰٓ إِنَّا لَمُدۡرَكُونَ ) .
د.محمد بن عبد الله القحطاني

(شَہۡرُ رَمَضَانَ ٱلَّذِىٓ أُنزِلَ فِيهِ ٱلۡقُرۡءَانُ هُدً۬ى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَـٰتٍ۬ مِّنَ ٱلۡهُدَىٰ وَٱلۡفُرۡقَانِ ) البقرة:185 , من فضائل شهر الصيام أن الله تعالى مدحه من بين سائر الشهور , بأن اختاره لإنزال القرآن العظيم فيه , واختصه بذلك , ثم مدح هذا القرآن الذي أنزله الله فقال : (هُدً۬ى ) لقلوب من آمن به , (وَبَيِّنَـٰتٍ۬ ) لمن تدبرها على صحة ما جاء به , ومفرقا لبن الحق والباطل والحلال والحرام . 
 
                                                        ابن كثير
                                          تفسير القرآن العظيم 1 / 269                    
 

قال مطرف بن عبد الله في قوله تعالى : (  وَأَمَّا ٱلۡغُلَـٰمُ فَكَانَ أَبَوَاهُ مُؤۡمِنَيۡنِ فَخَشِينَآ أَن يُرۡهِقَهُمَا طُغۡيَـٰنً۬ا وَڪُفۡرً۬ا  ) الكهف:80 إنا لنعلم أنهما قد فرحا به يوم ولد , وحزنا عليه يوم قتل , ولو عاش لكان فيه هلاكهما , فليرض رجل بما قسم الله له , فإن قضاء الله للمؤمن خير من قضائه لنفسه , وقضاء الله لك فيما تكره خير من قضائه لك فيما تحب .
                                         الدر المنثور 6/ 395

حين أنكر موسى على الخضر خرق السفينة قال له الخضر : (قَالَ أَلَمۡ أَقُلۡ إِنَّكَ لَن تَسۡتَطِيعَ مَعِىَ صَبۡرً۬ا ) الكهف : 72 , وحين عاد موسى إلى الإعتراض على الخضر , وأنكر قتله للغلام – بعد أن أكد للخضر أنه لن يعود للاعتراض عليه – قال له الخضر : (قَالَ أَلَمۡ أَقُل لَّكَ إِنَّكَ لَن تَسۡتَطِيعَ مَعِىَ صَبۡرً۬ا ) الكهف : 75 فزاد لفظة ( لك ) , ليفيد التأكيد في بيان عدم صبر موسى على علمه , وهكذا عادة العرب : تزيد في التأكيد كلما زاد الإنكار .
ملاك التأويل , للغرناطي ( ص : 789 )
 

هل قوله تعالى : (  فَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ مَا ٱسۡتَطَعۡتُمۡ  ) التغابن:16 تخفيف أم تكليف ؟ يحتمل الأمرين , فإن قلنا المعنى : لا تقصروا عما تستطيعون , فهذا تكليف , وإن قلنا إن المعنى : لا يلزمكم فوق ما تستطيعون , فهو تخفيف , وأكثر الناس لايستدلون بهذه الآية في التخفيف دون التكليف
ابن عثيمين
التعليق على السياسة الشرعية: 148

في القرآن بضعة وأربعون مثلاً , والله تعالى – بحكمته – يجعل ضرب المثل سببا لهداية قوم فهموه , وسببا لضلال قوم لم يفهموا حكمته , كما قال تعالى : (فَأَمَّا ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ فَيَعۡلَمُونَ أَنَّهُ ٱلۡحَقُّ مِن رَّبِّهِمۡ‌ۖ وَأَمَّا ٱلَّذِينَ ڪَفَرُواْ فَيَقُولُونَ مَاذَآ أَرَادَ ٱللَّهُ بِهَـٰذَا مَثَلاً۬ ) البقرة 26 .
الشنقيطي
أضواء البيان 3/97
 

قال بعض العلماء : أرجى آية في القرآن آية الدين فقد أوضح الله فيها الطرق الكفيلة بصيانة الدين من الضياع , ولو كان الدين حقيراً , قالوا : وهذا من صيانة مال المسلم , وعدم ضياعه ولو قليلاً يدل على العناية التامة بمصالح المسلم , وذلك يدل على أن اللطيف الخبير لا يضيعه يوم القيامة عند اشتداد الهول , وشدة حاجته إلى ربه . 
                 الشنقيطي 
         أضواء البيان 5 / 481

عندما اختار الله معلماً لنبيه موسى عليه السلام مدح هذا المعلم بقوله : (فَوَجَدَا عَبۡدً۬ا مِّنۡ عِبَادِنَآ ءَاتَيۡنَـٰهُ رَحۡمَةً۬ مِّنۡ عِندِنَا وَعَلَّمۡنَـٰهُ مِن لَّدُنَّا عِلۡمً۬ا ) الكهف:65 ’ فقدم الرحمة على العلم ليدل على أن من أخص صفات المعلم : الرحمة , وأن هذا أدعى لقبول تعليمه , والانتفاع به .
                                                    د.عبد الرحمن الشهري

عن الحسن في قوله : (وَيَدۡعُ ٱلۡإِنسَـٰنُ بِٱلشَّرِّ دُعَآءَهُ ۥ بِٱلۡخَيۡرِ‌ۖ وَكَانَ ٱلۡإِنسَـٰنُ عَجُولاً۬ (١١) ) الإسراء :11 قال : ذلك دعاء الإنسان بالشر على ولده وامرأته , يغضب أحدهم فيدعو عليه , فيسب نفسه ويسب زوجته وماله وولده , فإن أعطاه الله ذلك شق عليه !! فيمنعه الله ذلك , ثم يدعو بالخير فيعطيه .
الدر المنثور 9 / 266
 

تأمل في قوله تعالى { ذهب الله بنورهم وتركهم في ظلمات لا يبصرون } [البقرة:17] كيف قال:{بنورهم} فجعله واحدا، ولما ذكر {ظلمات} جمعها، لأن الحق واحد - وهو الصراط المستقيم - بخلاف طرق الباطل ، فإنها متعددة متشعبة، ولهذا يفرد الله الحق ويجمع الباطل ، كقوله { الله ولي الذين آمنوا يخرجهم من الظلمات إلى النور والذين كفروا...الآية} [البقرة 357]

(ابن القيم - الفوائد ص 127)

ومن أعظم ما يتقرب به العبد إلى الله تعالى من النوافل : كثرة تلاوة القرآن , وسماعه بتفكر وتدبر وتفهم , قال خباب بن الأرت لرجل : تقرب إلى الله ما استطعت , واعلم أنك لن تتقرب إليه بشيئٍ هو أحب إليه من كلامه .

ابن رجب

جامع العلوم والحكم ص 364 

قام ابن المنكدر يصلي من الليل , فكثر بكاؤه في صلاته , ففزع أهله , فأرسلوا إلى صديقه أبي حازم , فسأله : ما الذي أبكاك ؟ فقال : مر بي قوله تعالى :( وَبَدَا لَهُم مِّنَ ٱللَّهِ مَا لَمۡ يَكُونُواْ يَحۡتَسِبُونَ ٤٧ )       الزمر:47 فبكى أبو حازم معه واشتد بكاؤهما , فقال أهل ابن المنكدر : جئنا بك لتفرج عنه فزدته ! فأخبرهم ما الذي أبكاهما .
                                        صفوة الصفوة 2/142
 

 (يا أيها الذين ءامنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون)
قال عبد الله بن مسعود - رضي الله عنه – (أن يُطاع فلا يعصى ، وأن يُذكر فلا ينسى ، وأن يُشكر فلا يكفر )

 

من أصغى إلى كلام الله , وكلام رسوله – صلى الله عليه وسلم – بعقله , وتدبره بقلبه , وجد فيه من الفهم , والحلاوة , والهدى , وشفاء القلوب , والبركة , والمنفعة ما لا يجده في شيء من الكلام , لا نظماً , ولا نثراً .

        ابن تيمية  
 
اقتضاء الصراط  1/384

قال ابن تيمية رحمه الله : تأملت أنفع الدعاء , فإذا هو سؤال العون على مرضاته تعالى , ثم رأيته في الفاتحة : { إياك نعبد وإياك نستعين } [ الفاتحة : 5 ] .

[مدارج السالكين  1/73]

أنفع الدعاء وأعظمه وأحكمه دعاء الفاتحة : { اهدنا الصراط المستقيم } [ الفاتحة : 6 ] فإنه إذا هداه هذا الصراط أعانه على طاعته , وترك معصيته , فلم يصبه شيء لا في الدنيا ولا في الآخرة .

[الطحاوي]

فهم سياق الآيات وتدبرها مما يعين على فهم المعنى – إذا أختلف المفسرون – مثال ذلك : جزم شيخ الإسلام ابن تيمية بأن امرأة العزيز هي التي قالت : (وَمَآ أُبَرِّئُ نَفۡسِىٓ‌ۚ إِنَّ ٱلنَّفۡسَ لَأَمَّارَةُۢ بِٱلسُّوٓءِ إِلَّا مَا رَحِمَ رَبِّىٓ‌ۚ إِنَّ رَبِّى غَفُورٌ۬ رَّحِيمٌ۬ (٥٣) ) , لأن السياق متصل بكلامها , وأتبع ذلك بقوله : " يدل القرآن على ذلك دلالة بينة , لا يرتاب فيها من تدبر القرآن " .
دقائق التفسير 2 / 273
 

في سورة الأنعام قال الله تعالى : ( وَلَا تَقۡتُلُوٓاْ أَوۡلَـٰدَڪُم مِّنۡ إِمۡلَـٰقٍ۬‌ نَّحۡنُ نَرۡزُقُڪُمۡ وَإِيَّاهُمۡ )  الأنعام : 151 أي : لا تقتلوهم من فقركم الحاصل , ولهذا قال بعدها : ( نَّحۡنُ نَرۡزُقُڪُمۡ وَإِيَّاهُمۡ ) فذكر الرزق لهم , بينما قال في سورة الإسراء : (وَلَا تَقۡتُلُوٓاْ أَوۡلَـٰدَكُمۡ خَشۡيَةَ إِمۡلَـٰقٍ۬‌ نَّحۡنُ نَرۡزُقُهُمۡ وَإِيَّاكُمۡ‌ ), أي : خشية حصول فقر في المستقبل , ولذا قال بعدها : ( نَّحۡنُ نَرۡزُقُهُمۡ وَإِيَّاكُمۡ ) فبدأ برزقهم للاهتمام بهم , أي : لا تخافوا من فقركم بسببهم , فرزقهم على الله .

"البكاء مستحب مع القراءة، وطريق ذلك: أن يحضر قلبه الحزن، فمن الحزن ينشأ البكاء،
وذلك بأن يتأمل ما فيه من التهديد والوعيد، والمواثيق والعهود، ثم يتأمل تقصيره في أوامره
وزواجره، فيحزن لا محالة ويبكي، فإن لم يحضره حزن وبكاء، فليبك على فقد الحزن والبكاء،
فإن ذلك أعظم المصائب". [أبو حامد الغزالي]

يقول ابن الجوزي : قرأت سورة يوسف عليه السلام , فتعجبت من مدحه على صبره وشرح قصته للناس ورفع قدره , فتأملت خبيئة الأمر فإذا هي مخالفته للهوى المكروه , فقلت : واعجباً لو وافق هواه من كان يكون ؟ ولما خالفه لقد صار أمراً عظيماً تضرب الأمثال بصبره , ويفتخر على الخلق باجتهاده , وكل ذلك قد كان بصبر ساعة فيا له عزاً وفخراً , أن تملك نفسك ساعة الصبر عن المحبوب وهو قريب . 

 [صيد الخاطر ص291]

لا تجد في القرآن ذكر (المطر) إلا في موضع الانتقام والعذاب , بخلاف الغيث الذي يذكره القرآن في الخير والرحمة , قال تعالى : (وَأَمۡطَرۡنَا عَلَيۡهِم مَّطَرً۬ا‌ۖ فَسَآءَ مَطَرُ ٱلۡمُنذَرِينَ ) النمل:58 , في حين قال : (وَهُوَ ٱلَّذِى يُنَزِّلُ ٱلۡغَيۡثَ مِنۢ بَعۡدِ مَا قَنَطُواْ وَيَنشُرُ رَحۡمَتَهُ ۥ‌ۚ وَهُوَ ٱلۡوَلِىُّ ٱلۡحَمِيدُ ) الشورى:28  .
د. فاضل السامرائي
التعبير القرآني 15

قال تعالى : ( خَـٰلِدِينَ فِيہَا لَا يَبۡغُونَ عَنۡہَا حِوَلاً۬ ) الكهف:108 فإن قيل : قد علم أن الجنة كثيرة الخير , فما وجه مدحها بأنهم لا يبغون عنها حولا ؟ فالجواب : أن الإنسان قد يجد في الدار الأنيقة معنى لا يوافقه , فيحب أن ينتقل إلى دار أخرى , وقد يمل , والجنة على خلاف ذلك .
ابن الجوزي
زاد المسير 4/256

عن الحسن في قوله : (وَيَدۡعُ ٱلۡإِنسَـٰنُ بِٱلشَّرِّ دُعَآءَهُ ۥ بِٱلۡخَيۡرِ‌ۖ وَكَانَ ٱلۡإِنسَـٰنُ عَجُولاً۬ (١١) ) الإسراء :11 قال : ذلك دعاء الإنسان بالشر على ولده وامرأته , يغضب أحدهم فيدعو عليه , فيسب نفسه ويسب زوجته وماله وولده , فإن أعطاه الله ذلك شق عليه !! فيمنعه الله ذلك , ثم يدعو بالخير فيعطيه .
                                                        الدر المنثور 9 / 266
 

تأمل قوله تعالى : (وَٱلَّذِىٓ أَطۡمَعُ أَن يَغۡفِرَ لِى خَطِيٓـَٔتِى يَوۡمَ ٱلدِّينِ ) الشعراء:82 فإذا كان الخليل طامعاً في غفران خطيئته , غير جازم بها على ربه , فمن بعده من المؤمنين أحرى أن يكونوا أشد خوفاً من خطايهم .

صور الرياحين

photosphotosphotosphotosphotos

لدعم برنامج الرياحين